منتديات عائلة البطة
اهلا بك عزيزي الزائر اذا لم تكن مسجل لدينا اضغط على تسجيل

منتديات عائلة البطة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولموقع عائلة البطةاتصل بنا
هلا هلا والله بزوار عائلتنا الكريمة وبابناء العائلة الادارة ترحب بالجميع وتتمنى لهم وقت ممتع
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» اعرف شخصيتك من الشهر الذي ولدت فيه.
الخميس يوليو 07, 2011 7:50 am من طرف صرخآت أنثـى

» اعرف رومانسيتك من اول حرف اسمك
الأربعاء يوليو 06, 2011 1:51 pm من طرف صرخآت أنثـى

» صور ملكات جمال 2009‎
الأربعاء يوليو 06, 2011 1:36 pm من طرف صرخآت أنثـى

» صور طبيعة :
الأربعاء يوليو 06, 2011 7:55 am من طرف صرخآت أنثـى

» ~... أرجوحة الأحــــزآن ...~
الأربعاء يوليو 06, 2011 7:41 am من طرف صرخآت أنثـى

» @ طفولتــي @
الأربعاء يوليو 06, 2011 7:39 am من طرف صرخآت أنثـى

» خاطره مؤلمه ....؟؟؟
الأربعاء يوليو 06, 2011 7:36 am من طرف صرخآت أنثـى

» صور حرب غزه (1) 2009
الثلاثاء يوليو 05, 2011 9:36 am من طرف صرخآت أنثـى

» [b]عائلات خان يونس[/b]
الثلاثاء يوليو 05, 2011 9:01 am من طرف اميرة الكون

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
شيكو الاسطل.
 
جيفارا
 
hanaa
 
صبري البطه
 
محمد ماجد البطة
 
ابراهيم البطة
 
أسامه تميم البطة
 
محمود فضل البطة
 
تميم البطة
 
...خالد البطة...
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 136 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو صرخآت أنثـى فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1801 مساهمة في هذا المنتدى في 441 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 119 بتاريخ الخميس مايو 11, 2017 4:15 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مواقع صديقة
منتديات صانع الاحلام
فضائيات
موقع mbc
موقع lbc
موقع ميلودي افلام
موقع روتانا
موجا كوميدي

موقع قناه دريم

موقع مزيكا
مواقع اخبارية

الجزيرة
العربية

الاقصى
السعودية الاخبارية
تلفزيون الحوار
اخبار المستقبل

وكالة معا الاخباري


شاطر | 
 

 اللعب "بالموت" بحثًا عن المتعة!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد ماجد البطة

avatar

رساله sms رساله sms : الـبحر ينـسـى غريغـه و الورد يفـقد رحيـقه بـس الأصـيل عمره ما ينـسـى صديـقه...

ذكر
عدد الرسائل : 137
العمر : 22
الوظيفة : طالب 10
المزاج : cool
علم البلد :
ماهوايتك : الكمبيوتر والانترنت
تاريخ التسجيل : 11/02/2009

مُساهمةموضوع: اللعب "بالموت" بحثًا عن المتعة!   الخميس سبتمبر 17, 2009 5:55 am


اللعب "بالموت" بحثًا عن المتعة!ـ


الكاتــب : مصطفى سليمان


[url=[/url]

آخر صيحات الدمار التي لهث وراءها شباب المسلمين.. اكتشفها عن طريق الإنترنت وغرف الشات، وبدأ يمارسها تقليدًا للغرب، وبسبب الانفتاح غير المدروس على الإعلام الغربي، إنها "لعبه الموت"؛ التي انتشرت بين مراهقي الوطن العربي..
أقل ما يقال عنها: إنها تسببت مؤخرًا بقتل العديد من المراهقين!....
فالهدف من اللعبة هو الشعور بالإثارة والنشوة والبطولة، والاستمتاع بلحظات الموت!.
وتقوم اللعبة على اجتماع مجموعة من الشباب بشكل دائريّ، والبدء بالعد من 7 إلى 1، ومن يقع عليه الاختيار يكن محكومًا عليه بالموت شنقًا.
نعم... يقومون بذلك من خلال صنع مشنقة، وتعليقها في سقف الغرفة، ويقف على كرسيّ المحكوم عليه بالموت شنقًا، ويقوم بوضع رأسه في المشنقة، ويتم سحب الكرسيّ من تحت قدميه لمدة دقائق معينة، يتوقف خلالها الدم عن التدفق للمخ لثلاثين ثانية، وبعدها يعود المشنوق للحياة، بمجرد تدخل الأهل أو أحد الأصدقاء ليعاود الحياة بشكل طبيعيّ، وإلا يترك معلقا حتى الموت..











شاب وحول رقبته حبل المشنقة
إنها "المشنقة" أو "لعبة الموت"، اتخذها بعض الشباب وسيلة للبحث عن الإثارة والتشويق، مؤمنين بأن الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا.. فاللعبة تهدف إلى أن يعيش لاعبوها لحظة الموت، اللحظة التي تجعل كلا منهم يقف وقفة كبيرة مع نفسه، على كل ما فعله في حياته، وفي الوقت نفسه تخلق لديهم نوعًا من الإثارة؛ التي يحتاجوها لتفريغ جزء من طاقاتهم المكبوتة.. ولكن اللعبة قد تؤدي إلى الموت فعلًا...

فبحسب ما يحكيه الشاب محمد 25 سنة، عن طقوس اللعبة الجديدة، قائلا: ببساطة شديدة اللعبة عبارة عن مشنقة حقيقية، يقوم بعملها الشباب في السقف، أو أيّ مكان يصلح لذلك، وتبدأ اللعبة ليقوم الشباب بالالتفاف في شكل دائريّ، مع البدء بالعد التنازليّ من رقم 7 وحتى رقم 1، ومن يقع عليه الرقم 7 يكون هو المحكوم عليه بالإعدام شنقًا؛ فقط لأنه رقم 7!.
ويستكمل محمد حديثه: ثم يقف المحكوم عليه بالشنق على الكرسيّ، ويضع رأسه في المشنقة، ويتم سحب الكرسيّ من تحت قدميه لمدة دقائق معينة، وفيها يتوقف الدم عن التدفق إلى المخ لمدة ثلاثين ثانية، ثم يعود بعد ذلك إلى التدفق ثانية، بعد انقطاع الحبل؛ ليعاود الحياة بشكل طبيعي، وإن لم يستطع يمت على الفور....
ويضيف محمد: في اللحظات الفارقة بين الحياة والموت يشعر المتسابق بالنشوة التي يبحث عنها، والبطولة التي يفتقدها، أو على العكس تمامًا يحدث ما لا يتوقعه أحد، وهو موته على الفور..
كان أحدث ضحايا هذه اللعبة بطلًا رياضيًا مصريا "محمد أحمد – 21 سنة" من مدينة القاهرة، وطالب من محافظة كفر الشيخ؛ الذي لقي مصرعه بعد مشاهدة برنامج (لعبة الموت)، في إحدى القنوات الفضائية الأوروبية.
لعبة الموت لها طقوسها الخاصة وقوانينها الخاصة، حيث يستخدم فيها حبل أو حزام أو (إيشارب) يربطه حول عنقه، ثم يسحب جسده شيئًا فشيئًا، لأسفل، تاركًا حمل جسده على الحبل وهو حول رقبته، وواضعًا الكرسيّ أسفل قدمه، وعندها يتوقف ضخ الدماء إلى المخ ليصاب اللاعب بالإغماء، وإذا لم تتم إفاقته قبل مرور دقيقتين يصل لمرحلة الموت.
ومن قواعد هذه اللعبة وجود أكثر من شخص حتى يساعد الآخر إذا أُغمي عليه، وعند الإفاقة فإن اللاعب يشعر بمتعة كبيرة، تشبه تأثير المخدرات بعد عودة الدم إلى المخ، ويشترط أن يمر اللاعب المحترف بمرحلة الغيبوبة أو فقدان الوعي؛ الذي تصاحبه زرقة في الوجه مع عجز عن التنفس، وفي هذه اللحظة يتم قطع الحبل قبل ثوانٍ من حدوث الوفاة (وهذا يفسر وجود (الكتر أو القاطع الحاد) بجوار جثة طالب الأكاديمية محمد؛ الذي اكتُشفت وفاته شنقًا، ويتفق اللاعبون فيما بينهم على أن الخاسر هو من يكون حظه سيئًا، فيتعرض للوفاة.

ومن قوانين اللعبة ألا يتم إفشاء سرها إذا مات أحد اللاعبين، ولكن هذه اللعبة منتشرة بصورة ما بين شباب النوادي، وخاصة الراقية منها، وهي منتشرة بشكل يدعونا إلى أن ندق ناقوس الخطر بين الأهالي؛ فلعبة الموت هي واحدة من قائمة طويلة للألعاب الشيطانية؛ التي يفضلها المراهقون في المجتمعات العربية.
كانت تلك اللعبة مجرد برنامج تليفزيونيّ في إحدى الفضائيات الأوروبية؛ التي تعبر عن واقع مجتمعاتهم؛ الذي يعانون فيه من فراغ نفسيّ ودينيّ، ثم انتقلت إلى مجتمعاتنا، وهى ليست إلا نوعًا من الانتحار، حتى وإن كانت على سبيل الهراء؛ فالشباب على علم بأن أحدهم قد يلقى حتفه عند القيام بهذه اللعبة، ولا يجوز تبرير ما يفعله هذا الشباب برغبتهم في أن يعيشوا لحظات الموت، على أساس المقولة التي تقول: "الناس نيام فاذا ماتوا اتبهوا؛ فهناك العديد من الوسائل لمعرفة الكثير عن الموت".

ونظرًا لخطوره هذه اللعبة فقد استرعت اهتمام العلماء، في العديد من المجالات، وعلقوا عليها، وكان منهم الشيخ عبد الله مجاور، مستشار شيخ الأزهر للإفتاء؛ الذي رفض هذه اللعبة، وأفتى بتحريم لعبها، قائلا: "هذه اللعبة منافية لتعاليم الدين الإسلاميّ، وفي حكم الانتحار، فالدين يوصي بالنفس خيرًا، وعدم الإلقاء بها إلى التهلكة".
وعلق الدكتور أحمد عبد الله، أستاذ الطب النفسي بجامعة الزقازيق، قائلا: "إن السبب وراء انتشار هذه اللعبة يكمن في فكرة البحث عن بطولة، وحب المغامرة بين الشباب؛ فالشباب في حالة ضياع؛ لذلك فهو يبحث عن بطولته، وعن إثبات ذاته بكل ما هو جديد ومثير، ووجد في اللعبة تجربة مختلفة، فيها شعور بالقوة، والانفراد بفعل شيء عجز عن فعله الآخرون.
أما عن دور اللعبة في خلق الشعور بالإثارة، فيضيف د. أحمد: "عندما يمتنع الأكسجين عن المخ لفترة معينة من الوقت (ثوانٍ معدودة)، تزداد النشوة لدى الفرد، ويحدث هذا في بعض حالات الممارسة الجنسية؛ وهذا يحدث لديهم نوع خاص ومختلف من النشوة، وربما يكون الوصول لهذا الشعور من أحد أهداف لاعبي اللعبة".
"النشوة"؛ التي وصفها البعض بأنها تفوق في قوتها وتأثيرها العقاقير المخدرة؛ جراء ممارسة هذه اللعبة،خاصة أن خطورتها تضفي عليها طابعًا من الرعب أو الهلع؛ الذي يتسبب في حدوث درجة من شلل التفكير لمن يمارسها، وهو يجعلها في رأي مدمنيها أقوى تأثيرًا من المخدرات.
الأطباء وعلماء النفس يقولون: إن النشوة التي يتحدث عنها المشنوقون الناجون تنتج عن ضغط الأحبال على العنق بشدة، بما يمنع وصول الدم للدماغ، وبالتالي يقل الأكسجين الموجه للمخ، بما يُدخل اللاعب في غيبوبة خطيرة، فضلًا عن توتر الجسم كله، واختلال توازنه؛ بفعل عامل الترقب والتحفز النفسي للاعب؛ خوفًا من نسبة خطأ تؤدي بحياته، وتجعله من الخاسرين.
وبشكل عام يقول الأطباء: إن ممارسة هذه اللعبة - ومثلها من الألعاب الشيطانية- يتطلب مزاجًا سوداويًا ميالًا للكآبة والمقامرة إلى أقصى حد، فضلًا عن الفراغ النفسيّ والروحيّ؛ الذي يميز شخصية محبي هذه الألعاب......
و على نفس المنوال ظهرت جمعية تُسمى "محبي الموت"، أو ما يُعرف بين الشباب في منتديات الانترنت "لعبة الموت"؛ فالأسماء والمسميات عديدة، ولكن النتيجة واحدة، وهى الإقدام على الانتحار شنقًا، وظهرت هذه الجمعية بين بعض الشباب، عبر المنتديات ومواقع التعارف الإكترونية الشهيرة، كموقع "hio وMatch" وغيرهما من مواقع التعارف الأخرى.
والغريب في الأمر أن هذه الجمعية والقائمين عليها اتخذت من بعض الأقوال الدينية وسيلة للترويج لأفكارها الهدامة، كمقولة "الضرورات تبيح المحظورات"؛ التي تُعتبر الشعار الأول لها.
فما نهاية قصة الانفتاح على الإعلام الأجنبيّ والغزو الفكريّ؛ الذي يهدد بانقراض الشباب المسلم؟.
ووفقًا للتقرير الذي أوردته صحيفة المصرى اليوم فإن هذه الجماعة أسسها بعض الشباب العربى في "اليابان"، وتتبنى مفهومًا انهزاميًا للحياة، يقضي بالتخلص منها حال تعرض الشخص لأزمات اجتماعية واقتصادية، كما تنسب لنفسها حادثة الانتحار الجماعي لسبعة شبان في اليابان؛ التي حدثت في أواخر العام الماضي.

وتدعو هذه الجمعية الشباب إلى التخلص من الحياة، لأن الحياة التي نعيشها - على حد قولهم- حياة زائفة، والحياة الحقيقية توجد في العالم الآخر.
وأخذت هذه الجماعة في نشر أفكارها بين شباب مصر بصفة خاصة؛ لأنهم يرون أن الشباب المصريّ هو شباب ليس له سبيل للراحة سوى الموت؛ نظرًا لما يعانيه في حياته اليومية من فقر وبطالة وتأخر سن الزواج، بالإضافة إلى القمع الفكري والثقافي والسياسي، ثم انتشرت هذه الجماعة إلى بقية الوطن العربى، منذ عام 2007م.
ونقلت "المصري اليوم" عن أحد أفراد الجماعة، ويُدعى "ديفل" قوله على غرفة "الشات" الرئيسة بموقع "البالتوك": إن الجمعية تشهد رواجًا منقطع النظير، ونسب لجماعته حوادث انتحار عدد كبير من المعتقلين في السجون المصرية بشكل خاص، والعربية بشكل عام، وقال أيضًا: إن الجماعة تبدأ في هذه الأيام في حملتها لرفع المعاناة عن الشباب، ومساعدتهم على التخلص من هذه الحياة، من خلال تنظيم حفلات للانتحار الجماعي عبر الإنترنت (على حد قوله).
من جهتها؛ أشارت وكالة "رويترز" للأنباء، في تقرير بثته مؤخرًا على موقعها الإلكترونيّ، إلى أن حالات الانتحار التي أشرفت عليها جمعية "محبي الموت" على الإنترنت قد تحولت إلى ظاهرة في العالم العربي، إذ كان عدد ضحايا هذه الجماعة في بداية عملها عام 2003 "34" شخصًا، ولكنها ارتفعت في أواخر عام 2006م، بعد عودة الجماعة إلى نشاطها، إلى 1200 حالة.
ونقلت وكالة رويترز عن "كيت هيوتن"، مدير مركز الأبحاث قسم العلوم النفسية في جامعة أكسفورد، تعليقه على نشاط هذه الجماعة، مشيرًا إلى تهاون المجتمع العربيّ، خاصة وسائل الإعلام، في التصدي لهذه الظاهرة.
كما أوصى هيوتن، بضرورة إنشاء موقع إلكترونيّ يقوم بعمل واسع النطاق، يحذر من خطورة هذه الجمعية، ويقوم بدور مناهض لنشاطها.
وتلجأ جمعية "محبي الموت" إلى وسائل عديدة لاجتذاب الشباب نحوها، من أهمها الفقر والأزمات العاطفية، بالإضافة إلى أن هناك عددًا كبيرًا من الشباب المعتقلين قد انضموا لهذه الجماعة، عقب خروجهم من المعتقلات؛ بسبب شعورهم بالإهانة، لدرجة جعلتهم لا يرغبون في الحياة.
هذا؛ وقد تعرض عدد كبير من الشباب المصريين لنشاط جمعية "محبي الموت"، من خلال الرسائل الإلكترونية؛ التي يبعثون بها إليهم للإيمان بأفكارها.

أقدم هذا الشاب على الانتحار بلعبة المشنقة بغابة الهرهورة؛ التي تعتبر ميدانًا للتدريب تقصده المنتخبات المغربية والعربية المتخصصة في ألعاب القوى، وحسب مصادر أمنية فإن حراس الغابة عثروا على جثة متدلية بين الأشجار، أقدم صاحبها على لف حبل حول عنقه، وربطه بأحد الأغصان.
نحن بالفعل إزاء حقيقة واقعية، تؤكد انتشار ظاهرة الانتحار المنظم، أو ما يُسمى بلعبة الموت، فيقول أحمد عز الدين (25 سنة)، طالب بكلية تجارة جامعة "عين شمس": إنه عرض على أحد المنتديات مشكلته؛ التي تتلخص في عدم رغبته في الحياة؛ بسبب رسوبه أكثر من مرة بالجامعة؛ نتيجة مشاكل عائلية، ولكنه فوجئ بعد عدة أيام من هذا برسالة من شخص الجمعية، تؤكد له أنها تستطيع تحقيق رغبته.
كما تعرض هشام محمود (21 سنة) لنفس الشيء بعد أن ترك تعليقًا على موضوع الانتحار على أحد المنتديات، وفوجئ هو الآخر برسالة على الإيميل الإلكتروني الخاص به من الجماعة.
كذلك صادف مايكل سمير (24 سنة) أن أرسلت له الجماعة هذه الرسالة، بعد أن نشر مقالا على منتدى يفيد بأنه مكتئب جدًا، بعد أن تركته خطيبته؛ بسبب ظروفه المادية السيئة.
ولا تزال تلك المجموعات التي تمارس لعبة الموت تبث سمومها حتى هذه اللحظة، ولا تزال القوانين والجهات الأمنية عاجزة عن وقف محاولات الانتحار؛ التي تتم عن طريق الشبكة العنكبوتية، بمساعدة أعضائها، وكأن الجميع اقتنع بالمنطق الذي يتبناه أعضاء تلك المجموعات، قائلين: إن أردتم أن تحاكمونا فحاكموا الحبال والسكاكين أيضًا!.
وقريبا سيأتي الوقت الذي نشهد فيه تنافسًا محمومًا بين شركات تشجيع لاستقطاب الراغبين في قتل أنفسهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شيكو الاسطل.

avatar

رساله sms رساله sms : يآ من وقفت بوجـه آقوى دولـة
......................... و هزمتهـآ دهرآ وانتـآ المقعـد
آختــآرك المولى لانـك طآهـر
.......................و لآن غيـرك في النجـآسه عربد

يا : الشيخ أحمد ياسين .
انثى
عدد الرسائل : 481
العمر : 23
الوظيفة : طالبه .
المزاج : انني اعشق الليل والنجمه انني المحب للظل والعتمه !
علم البلد :
ماهوايتك : السباحة
تاريخ التسجيل : 25/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: اللعب "بالموت" بحثًا عن المتعة!   الجمعة سبتمبر 18, 2009 8:04 pm

؟؟؟
والله هاد هو الهبل بعينو.
وفي بالموت لعب ؟
يخرررب بيت هيك شي .
يسلمو اخي ع الموضوع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابراهيم البطة
Admin
avatar

رساله sms رساله sms : انا كسرت بخاطري قبل الصداقه تكسره
انا خسرت اللي غيابه غير عن كل الغياب
انا غفرت للعالم اللي ما تستحق المغفرة
انا اكثر انسان تعلم من كثر ما اخطأ وصاب
انا اخر انسان يتكلم في زمان الثرثرة
انا الوحيد اللي جمع مليون ناب بدفتره
جفني وجرحه السهر...حيلي وهدته الصعاب
دمعي هدر...ضحكي ندر...عمري وضيعت اكثره
شيبت بعقول العرب...هيبت روس ما تهاب
جمهرت ناس عمرهم ما يعرفون الجمهرة
عدد الرسائل : 134
علم البلد :
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: اللعب "بالموت" بحثًا عن المتعة!   الأحد سبتمبر 27, 2009 3:16 pm

هذا كلو حرام اقسم بالله انو اللي بيفكر

يعمل هيك ولو تفكير بيبقى كبيرة من الكبائر وحراااام

مشكووور جدا محمد على هذا الخبر وحسبنا الله ونعم الوكيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albata5.yoo7.com
صبري البطه

avatar

رساله sms رساله sms : الاسطوره
ذكر
عدد الرسائل : 194
العمر : 27
الوظيفة : طالب جامعه
المزاج : رايق
علم البلد :
ماهوايتك : الكمبيوتر والانترنت
تاريخ التسجيل : 28/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: اللعب "بالموت" بحثًا عن المتعة!   الأحد سبتمبر 27, 2009 4:15 pm

انا ما قرأت بس مشكوووور كتيررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اللعب "بالموت" بحثًا عن المتعة!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فوائد الفلفل البارد او "الفلفل الرومي"
» مشاكل المفاصل " موضوع يهمك "
» تجنبي أسئلة "العكننة" الزوجية
» °¨°°o°°¨" آآآآآآآآآخر صيحات الشعر القصير °¨°°o°°¨"
» يـلآإ تعـآلو تعلـموا اللغه الإيرآنيــه ^^"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عائلة البطة :: عالم الاخبار والسياسة :: الراي والراي الاخر-
انتقل الى: